Red Queen series

انتهيت من قراءة سلسلة روايات Red Queen، كانت تجربه ممتعه مع أني طفشت وأنا أنتظر الكتاب الأخير ينزل.. السلسلة كانت اقتراح من صديقتي يونا وكالعاده أستمتع بتوصياتها.

redqueen
.
اسم السلسله Red Queen
عدد الكتب 4 + كتاب فيه قصتين قصيره عن شخصيتين من شخصيات الروايه
الكاتبه Victoria Aveyard
.
أحداث السلسله في عالم وزمن مختلف، البشر فيه منهم نوعين، ناس لون دمهم أحمر وهم عاديين مثلنا، وناس دمهم فضي وهذولا النشبه عندهم قدرات خارقه، هذا الشيء أعطاهم سلطه وأفضليه على الحُمر، وصاروا أسياد العالم، هم الجنس السائد، هم الملوك وهم العوائل النبيله وعيال العز.. الحمر كلهم خدم وكادحين ويستعبدونهم يصنعون ويشتغلون وينتجون علشان اقتصاد البلد يمشي وعلشان الفضيين الزفت ماعمرهم بيسوون لأنفسهم ملابس أو بيوت أو أكل.. القانون في بلد نورتا ( الي تبدأ فيه الأحداث ) أن كل شاب أو شابه يوصل عمره 18 سنه ينضم للجيش اجباري، ويشارك في الحرب القائمه بين نورتا وبلد مجاور.. الفضيين يشاركون في الحرب لكن في مراكز بعيده عن الخطر، على أساس ما ننزل لهالمستوى ..
.
الناس الحرفيين اذا وصلوا عمر 18 سنه ما ينضمون للجيش، يظلون يخدمون البلد بالحرف والتجاره وهالخرابيط.. 
بطلة القصه مير بنت من أصحاب الدم الأحمر، أحوالهم ماشيه عالحافه، اختها الصغيره خياطه وماشيه بشغلها يعني ماراح يجندونها، أما أخوانها الثلاث كلهم تجندوا، كل سنه كان يطلع من البيت واحد منهم، يترك لأخواته هديه عباره عن حلق للاذن، مير تاخذ فرده وأختها تاخذ الفرده الثانيه.
الأب رجعوه من الحرب قبل سنوات وهو شبه ميت، نجى من الموت لكنه مقعد وخسر ساقه على ما أظن، ورئته كانت مصابه ويستخدم جهاز يساعده على التنفس.. كان شخص مكسور ومحطم تماما ً..
مير على خلاف اختها ماعندها أي مهارات ولا سالفه، تطلع الشارع تسرق من الناس بدون ما يلاحظون، تدبر لأهلها الي تقدر عليه من أكل أو فلوس، تحاول تكون ذات قيمه بس.. هي عارفه انها بعد كم شهر بيصير عمرها 18 وتتجند وتلحق أخوانها للحرب.
الحياه في نظرها بس كذا .. لكن في يوم من الأيام تغير كل شيء في حياتها
أعز صديق لها من طفولتها والي كانت تدافع عنه دايم وتمون معاه وتقضي أغلب وقتها معه اسمه كيلورن، أبوه وأمه ماتوا في الحرب من طفولته، وصار تلميذ لصياد سمك عجوز، يصيد معاه وبهذا الشكل ماراح يضطر يتجند لأنه أصلا ً ضعيف وأهبل وعلى نياته، ومير كانت مرتاحه أن كيلورن ماراح يتجند.  ( الي بالأحمر تقريبا ً حرق بالنسبه للبعض )
 في يوم من الأيام صار حادث للصياد العجوز ومات، ونتيجه لهذا الشيء كيلورن بيتجند
ومن هذي النقطه تقرر مير تمنع هذا الشيء وتحمي كيلورن مهما حصل، حتى لو اضطرت تهرب معاه من البلد وتصير مطلوبه
قالت له ( اترك الموضوع عليّ )  وراحت تحاول تجيب حل
كنت أحسب أن القصه بتكون كذا، بس حصل تغيير جذري في القصه، ماصارت السالفه انها تحاول تساعد كيلورن وبس..
فجأه كل الموازين في البلد تغيرت، حتى الفضيين شملتهم الأحداث، وهي وصلت لنقطه ما تقدر تتراجع عنها لأن مصيرها ومصير عائلتها تغير وصار فيه ارتباط بين مصيرها ومصير الأمير وأخوه.
.
ما كنت ملاحظه تطور الشخصيات في القصه لحد ما نبهتني يونا عليه.. البطله مير كنت أشوفها في الكتاب الأول شخصيه قويه وعندها مبدأ التضحيه ومستعده تساعد أصحاب الدم الأحمر بالي تقدر عليه.. بس يونا قالت لي انتظري تشوفين الكتاب الثاني وبتكرهينها 
في الكتابين الثالث والثاني كانت شخصيتها مو مستقره أبدا ً، صح صارت لها أحداث بس كانت فعلا زي ما قالت يونا، تبالغ في الدراما، تبالغ في التمسكن والاستضعاف وأنا مسكينه أنا حياتي بايخه ومن هالكلام..
هذا الشيء خلاني ألاحظ كيف رجعت تتغير شخصيتها في الكتاب الأخير وصارت فعلا ً انسانه مرت بتجارب وعرفت أن الناس عندهم مشاكل ودراما أكبر من مشاكلها أو مثلها، ناس يشاركونها الألم والمعاناه بس يحاولون يغيرون الوضع مب متسدحين.. 
.
ممتنه للمؤلفه انها ما خلتنا نتألم كثير على الشخصيات، مع أن واحده من الشخصيات الي كنت أحس وجودها مهم ماتت وهذا الشيء كان صدمه بس كان واقعي للأمانه، يعني الأحداث كلها جامده وهم في مواقف صعبه، بتكون القصه طفوليه لو كل هالأكشن صار وماحد مات 
بس ما أحسها من المؤلفين الي يبغونا نبكي ونتأزم طول القصه، ما كان فيه نكد وحركات بعض المؤلفين الي يكتبون القصص وأحسهم يقولون ( ابكوووا، انغبنوا وتنكدوا )
فيكتوريا منفتحه في حاجات كثير وواضح انها انسانه متسامحه مع الاختلافات كثير ، الأديان، المعتقدات، الألوان، الجنس، وطبعا ً لازم تقوم تدخل سوالف المثليين في القصه (في الكتاب الثالث فجعتنا ودخلت السالفه) ، هي ما عندها مشكله مع أي فئه في الحياه، علشان كذا شفت انها محبوبه إلى حد ما، وكسبت جماهير كثير، خاصه أن الشخصيه الي هي خلتها مثليه لها أصلا ً فانز كثير يعني مب شخصيه مهمله أو ثانويه
.
.
السرد في الكتابين الأول والثاني يكون على لسان مير
في الكتابين الثالث والرابع يكون كل فصل فيه اسم لواحده من الشخصيات تحت رقم الفصل، تكون القصه مسروده من منظور هذي الشخصيه ، وهذا الشيء ممتع جدا ً، كنت أستمتع في فصول بعض الشخصيات أكثر من غيرها، كلامهم مع أنفسهم ونظرتهم للي حواليهم تضحك أحيانا ً، وتعطيك برضو فكره أكبر عن الي يصير من وجهات نظر مختلفه
.
انتقادي الوحيد على القصه ويمكن بالنسبه للبعض يعتبر عادي، بس الشخصيات صغار في السن، 17-18 سنه، بالكثير 20..
أحداث القصه فيها حاجات أكبر من عمرهم وعادي صملوا فيها.
.
الي ما قرأ الكتاب خلاص مب لازم يقرأ الباقي ( الباقي حرق شديد للعمود الفقري تبع القصه بالكامل لحد النهايه )
، هذا تقييمي للشخصيات بعد ما خلصت ويمكن يخرب عليكم. حلو الواحد يكون وجهات نظره عن الشخصيات بدون أحكام مسبقه
..
لحد الآن ما أعتقد ان فيه شخصيه أقدر أقول أنها مفضله لي، يمكن أكثر شيء حسيتهم مثيرين للاعجاب وصاملين ومبادئهم حلوه هم شيد وفارلي، فيه شخصيات زي كاميرون أحس روحهم عاليه جدا ً.. الأمير وأخوه ودي أمسك روسهم وأصكها ببعض أشغلونا وكل ما قلت هذا طلع عاقل يطلع أخس من أخوه. ورعان
.
بالنسبه لشخصية كال، كنت أشوف شخصيته مراعيه ومتعاطفه وبنفس الوقت قويه، حسبته بيكون شخصيه عظيمه وتستاهل الاعجاب، لكن مع الوقت تبان شخصيته أكثر، مب ناحيه سلبيه جدا ً لكن حسيته نوعا ً ما ضعيف ويائس، ما يعرف يتعامل مع المواقف، ما يقدر يقرر قرار نهائي وهالشيء قالوه في القصه أصلا ً
.
ميفن شيب شعري ورموشي، أصلا ً يوم لقيت فصل في الكتاب الأخير مكتوب تحته ميفن انفجعت، ما أبغى أدخل عقله ولا أعرف في ايش يفكر، وضعه صعب مسكين، يحزن وبنفس الوقت يستفز
.
ومن الأشياء الي حبيتها هو كيف قدرت مير توفر لعائلتها شيء كانوا مستبعدين انهم يحصلون عليه من زمان الي هو الأمل.. مع أنها كانت بدون فايده وناشبه لأهلها بس أقدر فيها حبها للعائله، مشاعرها لهم قويه لدرجه أن الي حواليها برضو صاروا يهتمون
.
.
نبذه عن القصه من البدايه للأخير، حرق جامد كتبته للي ما يبغى يقرأ القصه بس عنده فضول يعرفها ويعرف نهايتها، مع العلم أن فيه أحداث ثانيه تبدأ وتنتهي مع القصه الرئيسيه وتنتهي بس ما كتبت عنها 
.
مير المذكوره أعلاه كانت تدج في الشوارع تسرق، وسرقت فلوس من واحد وقفطها، وحس أن حالتها مره عدم وحاول يساعدها، أعطاها فلوس وعرف اسمها وأعطاها اسمه ومشى، هي كانت منهاره بسبب سالفة كيلورن وسالفه أسوأ منها حصلت بعدها فكان واضح عليها أنها منهاره.. اليوم الي بعده الجنود عند الباب يطلبون مير ويقولون تعالي القصر، أخذوها للقصر ولبسوها ملابس خدم وقالوا فيه أحد توسط لك بوظيفه هنا في القصر، هي فرحت لأنها الحين راح تقدر تصرف على أهلها وماعاد تحتاج تتجند، وعرفت أن الآدمي الي سرقت منه أمس يشتغل في القصر ومكانته عاليه.
في هذاك اليوم كان فيه احتفال كبير يستعرضون فيه بنات النبلاء قوتهم ويتنافسون على لقب معين، الي تفوز فيه تتزوج الأمير. في وسط الحفل سمعت الملك يحيي الحضور باسمه واسم ولده الأمير، وقال اسمه وكان اسم يضحك بالنسبه لمير، جلست تضحك بس يوم شافت الأمير طلع هو الي سرقت منه فلوس الليله السابقه وهو الي وظفها في القصر !
المنافسات الي تقام في الحفل كانت محاطه بمجال كهربائي علشان الحوسه الي تصير تحت في الميدان ما تصيب الجمهور الي هم عائلات نبيله وعيال عز.. صار خطأ ومير زلت وطاحت تحت وكانت عارفه ان المجال الكهربائي راح يحولها لرماد وتنتهي حياتها خلاص، لكن تفاجأت انها ما تأذت أبدا ً، بالعكس طلعت الكهرباء كأنها جزء منها، كأن عندها قدره خارقه زي الباقين مع أن دمها أحمر ..
الملكه والملك تداركوا الموضوع واخذوها وحاولوا يكذبون على الناس، طلبوا من مير تسوي نفسها بنت دمها فضي ومن عائله ماتت في الحرب وعلى أساس كان واحد من الحمر متبنيها وتوهم يكتشفونها الحين، و علشان تكون تحت عيونهم طول الوقت خطبوها لأخو الأمير الي أصغر منه، هو أخوه من الملكه الثانيه. هددوا مير انها لو فضحتهم راح يقتلون أهلها.. مير بالمقابل قالت أبغى ترجعون أخواني للبيت ماعاد يحاربون، وتسقطون التجنيد عن كيلورن. وافق الملك وبدأت مير تعيش في القصر كأنها فضيه وتتعلم كل شيء، كانت عارفه انه في الوقت المناسب راح يقتلونها ويسوون كأنه حادث لأنهم ماراح يضمنونها، فصارت تحاول تلاقي فرصه تهرب، واكتشفت أن فيه جيش ثوري سري في البلد من الحمر نفسهم، وعندهم جواسيس في القصر عباره عن خدم، وقدروا يتواصلون معها ويحاولون يسقطون الحكم..
توصل الأحداث بعيد ويصير الأمير منفي لأن الملكه زوجة أبوه لفقت له تهمه أنه قتل أبوه الملك، كان المفروض يعدمونه هو ومير لكن الثوار ظهروا في الوقت المناسب وانقذوها من الاعدام واضطروا ينقذون الأمير معها ..
عاش الأمير مع الثوار الحمر فتره وبدأ يفهم حقوقهم ومعاناتهم.
صارت أحداث كثير وبعدها اكتشفوا الثوار ان مير مب حاله نادره، هي من الحمر لكن عندها قدرات الفضيين، وهذا الشيء يسمونه الدم الجديد، وفيه كثير مثلها، حاولت تبحث عنهم بمساعدة الثوار وتجندهم ضد الفضيين، الأمير ساعدهم علشان يرجع ياخذ الحكم لأنه هو الوريث. ولأنه واقع في حب مير مو قادر يخليها.
ينظم للثوار ناس من دوله بعيده، يكتشفون فيما بعد أن هذي الدوله أسقطت حكم الفضيين من سنوات وأنهم حاليا ً عايشين بمساواه بين الحمر والفضيين بدرجه ما يحلمون فيها الحمر في نورتا.. البلد الثاني يتعاونون مع الأمير والثوار بحيث يكون هدفهم اسقاط الحكم وتهجيد الفضيين.
في جانب أصحاب الدم الفضي فيه أشخاص ماعندهم مشكله، زي خال الأمير، الي درس التاريخ واكتشف أن الشعوب أصلا ً زمان كانت حمراء وكانوا الفضيين مستعبدين وملعونين.. الأمير كان يبغى يستمر في الحكم ويوفر للحمر حياه شريفه ورواتب، بس الحمر زعلوا وسحبوا الاتفاق بعد ما وصل الأمير لمرحله بعيده في استعادة البلد والحكم.. في وسط الحرب وهو على وشك انه يخسر كان فعلا ً يفكر كيف ان التاج شيء ما يستاهل كل هذي التضحيات، وقرأ رساله من أمه الي ماتت في طفولته ومايذكر عنها شيء، الرساله غيرت فكرته وقرر يحقق فكرة مير والثوار عن دوله يعيشون فيها الحمر والفضيين بمساواه..
.
وبس، لكن لا تتوقعون النبذه هذي معطيه القصه حقها، الكتاب الأخير لحاله فوق 600 صفحه، والسلسله 4 كتب فالقصه مو بهالسطحيه يعني..

4 thoughts on “Red Queen series

  1. كنت قاعدة اقول حرقتي القصة كلها .. بس أكيد في تفاصيل ما ذكرتيها ..
    القصة جميلة .. واحس ممتع أن الواحد يقراها حتى مع حرقك لبعض المعلومات ..

    Liked by 1 person

    1. اوه شت 😂😂😂😂😂 معليش والله، هي سالفة الصياد العجوز الي يموت حسيت اني تحمست وجبتها مع انها مب محور السالفه.. أما آخر مقطع كتبت فيه تحذير ان الجاي حرق لين آخر القصه 😁🙏 حطيته للي ما يبغون يقرون الروايه بس يبغون يعرفون القصه.. كويس نبهتيني بحط تحذير أكبر من الي حاطته الحين

      Liked by 1 person

      1. بالعكس جميل .. لأنه ما يمديني اقرأ القصة لضيق وقتي استمتعت بقراءة الاحداث وفهمت شنو صار لأنك لو ما قلت بروح اشتري الكتاب وبقعد جنب اخوانه لين افضى 😀

        Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.