Lion

 
 
هذا الفيلم من انتاج 2016..
 

 
الي يبغى قلبه يتعصر من موجات المشاعر القويه يتفرج هالفيلم
مبني على  قصه حقيقيه  وبآخر الفيلم يجيبون مقطع للشخصيات الحقيقيه 
وهي قضيه جديّه وحسب كلامهم بآخر الفيلم أنهم يبذلون جهود لحل مشكلة الأطفال الي يضيعون في شوارع الهند
وعددهم يتجاوز 80 ألف طفل كل سنه..
 
 مع أني أكره الأفلام الحزينه لكن تابعت هالفيلم لسببين ، لأن وحده وصتني أشوفه ولأن أغلب المشاعر الي فيه مب حزينه
لكن المشاعر الحلوه الي بين بعض الشخصيات وكيف أن شخص في آخر الأرض ما يعرفك ولا تعرفه يكوّن معاك رابطه بهالشكل بدون شروط ولأهداف نبيله 
برضو تأثرت يوم تخيلت شعور هالطفل وهو ضايع، صح اني أكره الأطفال بهالجيل بس هالطفل فيه ظرافه وأدب مب طبيعيين 
ما يستاهل كذا وما أستوعب كيف الناس أوغاد كذا في بعض الدول، ياخي طفل عمره 5 سنوات ضايع وماحد يفكر يساعده 
 

 
استمتعوا بالمشاهده، شوفوه لحالكم علشان ما تكبتون المشاعر ويجيكم قولون عصبي 
أنا مسويه شديده وأتفرج بعز الظهر وباب الغرفه مفتوح وكل شوي أحد داخل، اختنقت
جاني شلل مشاعر شنيع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.