علم القزحية || Iridology

هالشغله ممتعه مب مجرد معلومات نظريه
يمديكم تجربونها على أنفسكم وتشوفون وش عندكم، إن شاء الله مافيكم إلا كل خير 😁
 
علم القزحية أو التشخيص عن طريق القزحية هو علم بديل أو شعبي غير معترف به كعلم مثبت، ناس يعتبرونه زائف وغير دقيق..
بس أنا أشوفه مظلوم شوي، طبقت على العائله ولقيت عندهم شغلات وطلعت صحيحه ، وأنا منهم.. تفاجأت من هالتشخيص..
.......
.يقال أنه ممكن يكشف عن أمراض قبل ما تبان أعراضها بشكل واضح على المريض، وهالشيء خلاني أحترم هالعلم، بس هالكلام غير مثبت..
. ويقال أنه علم بسيط يعني ممكن تقرأ وتقرأ وتتعلمه من مصادر وخلاص تقفل عليه، يعني مب متفرع ..
. وفي الانترنت دورات تعلمك اياه بالمستويات الي تحتاجها وكتب وكل شيء، بالانجليزي الي حصلتها للآن..
. فيه حالات يكون لون عين الشخص بني بس أساسا ً لأن عنده مشاكل، لما يتعالج يظهر أن لون عينه أصلا ً أزرق..
 
 
هذا مخطط جاهز وثابت لأعضاء الجسم وعلاقتها أو مكانها الي يمثلها في العين ( انتبه أن اليمين غير اليسار لأنه مقلوب )
بنزل لكم واحد أوضح تحت، بس شوفوا الحين العين الي بوسطها L يعني اليسار والثانيه R اليمين..
 
مثلا ً هالعدسة 
 
العدسه بالعاده يكون فيها خطوط وعلامات وهالشيء عادي لكن هنا بهالصوره العلامات واضحه وعميقه كأنها شقوق وفتحات
وفي الأماكن كلها .. مثلا ً فوق في أعلى العدسه الجزء هذا يدل على الدماغ ، يعني مشاكل في الحواس الخمسه مثلا ً 
أو ضغوطات نفسيه في أمور معينه زي الأمور الماديه ..
 
الطريقه أنك تقارن بين العدسه الي قدامك والخريطه الجاهزه وتعرف مكان المشكله..
تحتاج كشاف (مصباح) موجه على عدسة العين قدام مرايه، أو ممكن تصور بالجوال بس ماراح ينفع الفلاش، استخدم مصباح
علشان تقدر تسوي زوم على راحتك وتلقط العدسه بشكل واضح..
 
فيه علامات تكون زي البقع الي يختلف لونها عن لون العدسه، مثلا ً لما تكون فيه نقط أو بقع برتقاليه يكون معناها أن الشخص
يتناول أدويه كثير ..
لو كان فيه شيء مثل الضباب أو اللون الفاتح الأبيض يكون مشاكل في الكولسترول ..
يعني يحتاج الواحد يقرأ وبيعرف كل شيء ..
 
........
 
 
صوره واضحه للخريطه ( هنا )
كتاب للتحميل ( هنا
 
ابحثوا عن كتب أخرى في النت ومقالات وراح تحصلونها. بس انتبهوا أن البحث بالصور ممكن يطلع لكم صور مؤلمه..

معرفة المشكلة نصف الحل

12-897f5a6ab49c
.
فيه أشخاص يعيشون بيننا بشكل طبيعي وأمورهم “يبدو أنها” طيبه..
بس إذا رجعوا وجلسوا مع أنفسهم تتسلط عليهم أفكار، بعضها مخاوف مستقبليه أو شعور ذنب أو أي أمور معينه واضحه للشخص..
بس بعضها تكون مجهوله له، يخاف ويرتجف ويحس بالبرد ومو عارف ليش خايف ؟
بعضهم يوصل لمرحله من الهلع المتكرر لحد ما يطفش بعد أشهر ويفكر يلجأ لحلول هبله زي أنه ياخذ حبوب مهدئه..
هل هذا مرض نفسي؟ هو يفكر بينه وبين نفسه بهالأمر بس الي يغبنه أنه عارف أنه سعيد وبخير نفسيا ً وعقليا ً لأنه ما يعاني 
من أي مشاكل أو هموم تخليه ينسب المشكله لنفسيته..
في النهار تتحسن الحاله، يقدر يجلس مع نفسه بدون مشاكل، بس في الليل تزيد الأمور سوء، النوم “ممكن” يضطرب 
وللأسف الواحد يعتبر النوم نعمه في مواقف زي هذي.. خاصه لو كل أهل البيت نايمين..
 
شعور نغز في القلب أو فراشات في المعده، وكل شوي هالشخص يحس أن عقله يفز..
زي النوبات أو الموجات من الخوف أو عدم الارتياح المفاجئ..
 .
 تخمينات الناس  
.
يبحث في النت لأياام ويمكن شهور، كل الي يحصله قدامه تخمينات لناس جربوا حالات مشابهة..
ولأن هالحاله الغريبه لما تطوّل يصير معها أحيانا ً ألم في المعده فمن النتائج الي راح يحصلها  جرثومة المعدة، 
برضو جرثومة المعدة حسب كلامهم تسبب نوع من الرعب والهلع للمصاب إذا استمرت فترة طويله..
ممكن يحصل ناس يجزمون أنه نقص فيتامين د، لأنه يسبب خوف غير مبرر إذا نقص كثير..
وناس تقول عين وحسد وسحر ومن هالأمور، وينصحونه بالرقيه..
 

** انتبه من أن الناس تهز ثقتك في دينك وتقول لك ( هذا بعد عن الله وضعف ايمان ) لأن هالكلام غالبا ً غلط ويحبط الشخص ويحس أنه فعلا ضعيف ايمان ويبدأ يقتنع بهالشيء..

 
————-
 
تخيّل معي قفاز الحمايه من الحراره الي تستخدمه للأواني الحاره، أنت فعليا ً غير منيع ضد الحراره بجلدك العاري
لكنك تستخدم هذا القفاز وعلشان كذا عمرك ما حسيت أن الحراره مشكله أو خطر حقيقي يؤذيك..
لو حصل ثقب كبير في القفاز راح تحس بالحراره وتنحرق يدك وتحصل إصابات حتى..
مع أنك نفس الشخص، جلدك هو نفسه وشخصيتك نفسها ما تغيرت بس القفاز فيه مشكله..
 
القفاز الي في المثال الي فوق يمثل قوة التحمل عند الأوادم ..
أنا أتصور أن “قدرة التحمل” عند الناس مهما اختلفت فهي محدوده بحد معين.. ممكن الواحد يعيش حياته كلها ويموت 
من غير ما يوصل هذا الحد أو يجربه..
بس مرات يحصل موقف فوق مستوى تحمل الشخص، أقدر أقول أنه يستنزف حيله وقوته كلها، بعدها يصبح عند الشخص
مشكله..
.
ممكن شخص يحصل معه موقف يزعزع قوته، مهما بدا أنه متأقلم وناسي السالفه وماصارت تأثر فيه لما يتذكرها يتفاجأ أن مواقف عاديه أخرى تصيبه برعشه أو خوف..
والمشكله مب لأنه مريض نفسي أو ضعيف، كل مافي الأمر أن قوة الموقف الي تعرض له هدت حيله وقوة تحمله
وهالشيء يحتاج وقت وجهد علشان يرجع..
.
فيه ناس بدل ما يتعرضون لموقف واحد كبير، تشوفهم يواجهون مواقف يوميه صغيره متكرره تتسبب أنه يفقد قدرة التحمل فجأه..
وتكون المشكله الي قصمت ظهر البعير مشكله بسييييطه وسخيفه حتى في نظره هو، فيرفض يصدق أن عنده مشكله بالأساس ..
.
.
 الي أحاول أوصل له هنا 
.
 أن طرق علاج هالمشكله تختلف من شخص لآخر وكذلك أسبابها.. 
إذا كنت تعاني من هالشيء لازم تعرف أنك مب وحدك تعاني، الحاله هذي تصيب أي انسان عاقل ..
وإذا كنت واثق من نفسك أنك قوي وأن هالمشكله مفروض ما تصيبك فمعناها أنت قادر على حلها بنفسك بدون ما تلجأ لشخص يلعب عليك يقول لك جرثومه معده أو يرسلك لناس مدري من فين طلعوا..
 .
.

.
فيه شخص حكى قصته أنه كان طالب في الثنوي وكان يحب يروح حفلات مع أصدقاءه ويشربون ويستهبلون. يعني هالشيء مب جديد عليه، وفي مره من المرات في حفله كان جالس وفجأه حس شعور زي المويه الحاره على رقبته، وبدأ يرتجف ويحس جسمه بارد والأدهى من كل هذا أنه خايف بشكل غير مبرر..
رجع بيته وجلس في غرفته خايف وفتح التلفزيون يتفرج وحس بنوع من التحسن وقتها، لكن من بعدها صارت هالحاله ترجع له كثير واستمرت سنوات..
هالشخص ما حصل له موقف معين بس كذا هالأمور تحصل ولازم الواحد يحاول يحلها مب يتجاهلها ويتعايش مع النكد..
.
.
هذا الشخص صارت تصيبه “نوبات ذعر” بين فتره وفتره وبدأ يبحث عن علاج لها..
كل الأعراض الي ذكرتها في هالتدوينه من بدايتها وتكلمت عنها تندرج تحت القلق أو التوتر.. 
وتتفاجأ أن شخص ثقييييل دم وما عمره يقلق بس يصاب بالقلق..
 ما أدري وش المخجل في أن الشخص يتقبل فكره أن جسمه قرر يوقف تحمله للأمور الي تصير..
.
مواقع وكتب ومراكز ودورات تقام علشان مشكلة القلق لأنها -حتى لو بدون سبب- ممكن تصيب أي شخص 
بس في بعض المجتمعات الأغلب ينظر لك على أنك تعاني من مشكله وأنك مريض تحتاج أدويه تعيق عقلك وتنومك بس..
وناس تنظر لها من جانب أنه ( قولون عصبي أو جرثومة المعده ) وناس تدخلك في وسوسه وترميك في بحر السحر والعين..
.
.

.الانسان يتعرض للعواطف والمشاعر طوال اليوم، مهما سوينا هياط نفسياتنا تحتاج فهم ودراسه مننا احنا علشان نعرف كيف نحل مشاكلنا..

عموما ً الي عارف أنه يعاني من قلق يقدر يستفيد من هالموقع فيه مقاطع صوتيه ومقالات حلوه تساعد في تخطي المشكله..
طبعا ً الواحد ما يعتمد عليها لحالها، لازم أمور اخرى يبدأ يتبعها ويشد على نفسه شوي علشان يرجع لحالته الطبيعيه والأهم من هذا أنت مدين بهالشيء لنفسك، كل جروح الماضي ومشاكلك مركونه في نفسك وأنت تحاول تعيش بعقلك وتتجاهل أن نفسيتك ثقيله وتعبانه..
.
. 
logo.png
. 
صاحب هذا الموقع هو الشخص الي ذكرت قصته فوق يوم كان في حفله وفجأه جاته نوبة ذعر..

تعمدت طوال التدوينه اني ما أذكر كلمة قلق ولا أسمي الحاله إلا في الأخير لأن فيه ناس كثير بيستبعدون هالأمر
واحنا ما عندنا معرفه وخلفيه كامله عن القلق لأنه أمر مهمش في مجتمعنا ..

القلق مب شيء سخيف أو سهل ..
الناس يقولون للشخص ( مافي شيء يدعو للقلق ) وهو عارف أكثر منهم، بس مو عارف يقمع شعور التوتر أو الخوف
الي هو يشعر فيه لأنه خارج عن ارادته، لو ما كان القلق أمر صعب ما كان حصل على اهتمام كبير من العالم وتواجدت
له كل هالمواقع والكتب وحتى التطبيقات ..

.

———-
.
حابه أنّوه لنقطه خارج السالفه شوي، فيه ناس شخصيتهم تفرض عليهم أنهم ما يرتاحون في الأماكن العامه المزدحمه أو المزعجه 
هم كذا ما يرتاحون، وللأسف يضطرون يتوظفون في أماكن من هالنوع، وينضغطون طوال فترة عملهم ويصيرون 
يعانون من القلق لفترات طويله كل ما يحاولون يتعاملون مع أنفسهم ومع الوضع ترجع لهم المشكله..
كل واحد منهم بيتهمونه الناس أنه مريض أو يعاني من مشاكل مثل الرهاب الاجتماعي والعزله ومن هالأمور
 بينما هو ممكن يتحمل الناس والأماكن العامه في ظروف عاديه..

والي سبب له هالانهيار هو أنه موظف هناك، الواحد يتعرض لضغوط في عمله حتى لو كان عاجبه فكيف لو كان 

بيئه ما يحبها ولا يرتاح لها؟
لازم نتقبل أن فيه ناس يحبون الهدوء والبيت والأماكن الي مافيها أحد، ماراح يموتون لو تواجدوا في أماكن صاخبه
بس يتعكر مزاجهم، فمفروض ننظر لهالنوع من الأشخاص على أنهم نمط من أنماط الشخصيه ونترك الحكم عليهم بأنهم  انعزاليين ونفسيات ومعقدين..

.
**صوت تهشم كوب 
ماعرفت أرتب الأفكار ولي يومين أحاول أنقح الموضوع علشان ينفهم ماعرفت 😠
المعذره على القربعه