الكائنات الطفيلية قليلة الأسنان، وأمهاتهم الفيروسات القاتله..



استقريت أخيرا ً، وقررت أروق وأبدأ نشاطاتي ورواقتي..
بس فيه وحده حكت لي سالفه عن بزر، وتأججت ذكريات الأشهر الـ5 الماضيه في عقلي..
أمور أتساءل ليش تحصل..

مشاعري تجاه الأطفال متقلبه جدا ً، أحب أياديهم الصغيره خاصة إذا طفل حط يده في يدي -بدون ما أقول  له- لأنه خايف يضيع في مكان عام *عارفين قدرهم أنهم مب كفو يمشون لحالهم*
أحب أشكالهم وهم نايمين مالهم حس، وأستظرف أشكالهم إذا واجهوا صعوبة في تحليل الأمور وبدأوا يفكرون بعمق..
باختصار أحب أتأمل كيف كانت وظائفنا الذهنية والإدراكية في بداياتها، بطيئه وبسيطه..
تعاملي مع الأطفال حلو وأنجح بسهوله في كسب صداقتهم اللعينه المليئة بالدباقه..
حسنتهم الكبرى أنك تعاملهم بحقيقتك على عكس الكبار الي غالبا ً نراعي بعض الأمور ونتكلف ونحترم 
ونسوي أنفسنا “شخص عاقل جدا ً ورزين”.. الأطفال يتقبلونك على الرغم من عيوبك، يفهمون قوانينك..


الصراحة” عند الأطفال هي شيء آخر يحببني فيهم، الطفل الي ما خربوه أهله وعلموه الكذب، يكون عادة صريح بالفطره
صراحتهم قد تكون في الصميم لكن ماحد يزعل منها إذا ماكان الطفل قليل تربيه ويتعمد فقط السخريه أو الانتقاص..عموما ً، كل ما سبق ذكره عن الأطفال ومحاسنهم أصبحت في طيّ النسيان إلا من رحم ربي..
حاليا ً موقفي تجاه الأطفال بشكل عام أكرههم وأنفر منهم وأعتبرهم مثل الطفيليات تماما ً
الطفل كان مخلوق جميل بالفطره، لكن في زمننا صار مخلوق مزعج وطفيلي..
التربيه الآن تقتصر على توفير سبل الراحه فقط، بدون تربيه أو احتواء أو اهتمام..
 أصبح الطفل مصدر قلق وازعاج لكل المحيطين به بسبب التوجه الخاطئ في اهتمام الأمهات بهم وماراح أبالغ لو قلت أن الأسطر القادمه مليئه بكمية من الغضب الشديد الي يخليني مرات أتمنى أكون “جنّي” علشان أروح أضرب كم طفل بدون ماحد يشوفني..
.
الأمهات صاووا يعطون أطفالهم ماليس لهم، حتى حاصرونا وأخذوا كل شيء منا وليتهم يسكتون ويخلونا نعيش بهدوء..
الأماكن المخصصه للرجال مرتاحين ومروقين، بينما أماكن الحريم كلها لازم تكون “صديقه للطفل” أي آمنه ومريحه لهم، بغض النظر عن راحة الأمهات ناهيك عن راحة البنات الي ما تزوجوا بسبب حبهم للراحه والهدوء..
احنا البنات مالنا مكان نقدر ننبسط فيه بدون مضايقة البزران !! الأماكن النسائيه حتى لو كانت للكبار يجون البزران البثران لها..
.
المقاهي مثلا ً مب مكان للأطفال، كل ما أروح أجلس مع صديقه من صديقاتي في مقهى ونحاول نسولف ما نقدر.. لأن فيه كم أم جايه تتقهوى ومعها 3 درزن بزران، واحد منهم رضيع ويبكي ملء حنجرته والأم تشرب قهوه وتسولف ومخليته يزعج الناس ومب هامها تسكته.. وبقية أفراد الدرزن شغالين مبارزه بالملاعق والأشواك والسكاكين، ويلعبون مطارده أو يصارخون بلا سبب، غالبا ً فرط حركه من كثر السكر الي ماكلينه والقهوة الي شاربينها مع أنها مب مناسبه للأطفال..
.
الأمهات ممكن تعودوا على ازعاج أطفالهم، بس أنا أشوفه عيب أنها تترك غيرها ينزعج وينفر من المكان علشان حضرتها تتقهوى..
إذا مب فارقه معك الازعاج اقعدي بالبيت، خلي بزرانك في بيتك يناقزون زي القرود، وإذا جيتي تطلعينهم من البيت لاعاد تلقمينهم كميات السكر المهوله، يجلسون يصارخون بأعلى صوت، فم الواحد منهم تقول ثقب أسود !
 .
والمشكله إذا الواحد كان في مكان عام وقرر فجأه أنه يصير أب مُربي ويستخدم أساليب جديده، يسمع ولده يبكي بأعلى صوته، يقوم الأب الحكيم يقول لزوجته ( اسفهيه خليه يبكي، لو أعطيناه الي يبي بيتدلع ) يااااااااااشييييييييييييخ !!!
.
مسكت معاك تربي ولدك عند خشمي؟ يصدع راسي وأتوتر علشان ولدك يتعلم درس من دروس الحياه، ومصيرك ترجع البيت ويبكي وأنت نايم وتقوم تعطيه الي يبي متناسي كل مبادئ التربيه الحديثة حقتك..
 

8 thoughts on “الكائنات الطفيلية قليلة الأسنان، وأمهاتهم الفيروسات القاتله..

  1. ههههههههههههههههههههههههه فى اباء فعلا مزعجين وفى بيخافو جدا يلاقى ابنه ينزل دمعه !ولله عندى زميلى عنده ولد عمره الحين سنتين ونص حنين عليه بطريقة ماشفته اى اب كذا , يعنى مثلا لو ابنه خذ مفاتيح عربيته يروح الاب يحاول ياخده منه بهدوء يعنى يقول يلا يا حبيبى اعطينى مفتاح ؟ الولد : لا , يلا يابنى علشان بدى اسوق , الولد :لا , ياحبيب بابا يلا , الولد :لا , راح معصب منه وضربه هههههه وخذ المفتاح لما ولد عيط حس بالذنب الاب راح بسرعة سوبر ماركت اشترى له علب عصير و كيك و شكولاه مدلعه اخر دلع ههههههه , حكالى بردو موقف كان يلعب مع ابنه لعبة يسرق انفه , راح الولد زعل منه ومشى وجاب لعبة بلاستك و رماه على وجه ابوه @__@ , وابوه سكت هههههههههههههههههههه >> ولله لو منه كنت ذبحته , عندى صديقة برضو عندها بنوته عمرها حين سنتين الا كم شهر , بنت عسسسسسسل بس تحسها مزاجيه , عارفة كان راجعة من شغل وعصبة , هى كذا ترجع من حضانه كانه قرفانة ههههههههههههه كل ما اقولها ازيك تقول لااااع , طيب البسك الجزمة ؟ هى : لااااااع , طيب عايزة تشوفى قطوه ؟ راحت تنظارت لى كذا 0_0 وترفع ايديها الاتنين كانها تقول لى خذينى معاكى و ورينى هههههههههههه ,و لو راجعة من حضانة راقية ممكن تفضل طول يوم تضحك و تجيلى بحمااس هههههههههههه , بالنسبة امها نفس شيئ ياولها تشوف بنتها تفكر تبكى يعنى بتراضيها باى شيئ , حتى لو هى مش عايزة مثلا تلبس حذاء تقولها خلاص خلاص بلاش .. بس عن نفسي ياشنجى اشوفه الاهالى بيدلعو اطفالهم خوفا من زعل بس بطريقة دى بكره لما يكبرو راح يتدلعو بشده و يتحول اسلوبهم غير لائق خصوصا مع كبار =

    Like

    1. O_o غريب
      طيب الولد هذا الي رفض يعطي أبوه مفتاح لو غلط على أحد ثاني هل ممكن أبوه يتصرف ولا بيخليه يغلط عليهم؟
      لأن ذكرتيني بموقف زمان لما كنا صغار، أبوي كان بيودي أخوي للبقاله علشان يشتري حلويات بس بعدين انشغل وقال له ماراح نروح، اخوي زعل كثير ورمى ميدالية المفاتيح على أبوي وأصابه..
      أبوي كان هادي بس يقول له شوف كيف سويت لي جرح، وأخوي شاف الدم وفعلا ً تأثر كثير وصار ساكت فتره وصار أبوي هو الي يراضي أخوي، وبصراحه ما أذكر صار بعدها أي موقف ثاني يحاول أخوي يغلط فيه على أبوي مع أن عمره كان 3 أو 4 سنوات

      بس لو صار هذا الموقف وأخوي سبب إزعاج لأحد مستحيل ابوي يدلعه أو يتعامل معاه بأسلوب لين، لأن الناس خط أحمر، يعني لما طفل يغلط على الناس هالشيء راح يسيء للوالدين ولتربيتهم، والناس مو مضطرين يتحملون أطفال غيرهم بالأساس فليش نبلشهم بأطفالنا؟

      بنت صديقتك ظرييفه هههههههههههه حبيتها
      ههههههههههههههههه يضحكوني الأطفال المزاجيين، مخلوق صغير مره ومعصب هو ووجهه

      كلامك صح، الدلع هذا راح يخلي اسلوبهم غير لائق مع الكبار وأولهم والدينهم
      أعرف حالات كانت الأم تدلع بنتها وتحافظ عليها زي عيونها، بالأخير البنت كبرت وشافت نفسها على أمها ومافيه احترام ولا أسلوب

      Like

  2. اممممم هو ابوه حنين جدا ويخاف على زعله , يعنى لو شاف زوجته ام الولد يعنى شافها بتضرب الولد علشان مثلا كسر كوب يقوم هو يضرب زوجته و يقول لها انتى اصلا غلطان مش هو , هو مابيفهم شو غلط ولا صح وانتى حطيتى كوب فى مكان غلط طبيعي راح يكسره !!بس هو عمتا مش مع ابنه بس حتى مع اى طفل بيخاف عليهم من اقل شيئ , فى يوم البنوته البتيجى عندنا كانت واقفة على طاولة وانا كنت بعيده عن الطاولة روحت بقولها تيجى ؟؟ لقتها فرحانة وعملت حركة مجنونة رمت نفسها من طاولة >> هى عندهاثقه اى حد ممكن يلحقها هههههههههههههه , راح زميلى لحقها قبل سقوطها بسرعة وعصب على وقال انتى جننتى !!! هذه طفلة ماتفهم !! <<ولله حسيت كانه هيقوم يضربنى بسبب الحركة دى ههههههههوكمان ممكن تلاقيه ياخد الطفلة يجلس معاها وياكلها ويشربها كانه ابوها ههههههههههايه ولله تقريبا سبب بدء حبى للاطفال سن ده بسبب بنوته دى لان بصراحة مابعرف اتعامل مع اطفال لولايه لسة كنت بطلب من زميلي يجيب ابنه تانى , راح رد عليا بعصبية ده صار ولد قليل ادب ومش متربى !!! << كنت ابغى اقول له ماهو تربيتك غلط مع ولد ههههههههههههههههههه

    Like

    1. ياسااتر هذا يحب الأطفال فعلا ً بس ما فكر كيف راح يصيرون بعد ما يكبرون
      هه هذا انتي قلتي أن ولده صار قليل أدب، انتبهوا على البنت المسكينه لا يخربها بالدلع هههههههههههههههه
      هو مسؤوليته يهتم بالأطفال وهم صغار وحلوين، يدلعهم ويلعب معاهم وبعد ما يكبرون شويه ويصيرون قلال أدب يسحب عليهم

      حركه البنت فخمه هههههههههههه والله لو طاحت كانت بتصير مصيبه، الحمد لله كان موجود وشالها
      بس أسلوبه يدل فعلا ً أنه يستمتع بالاهتمام بالأطفال ويتوقع أن الكل يشاركه هالشيء، وكمان مو حاسب حساب أن هالدلال يخرب الأطفال

      Like

  3. هههههههههههههه للاسف الام كمان تقريبا مدلعة البنت خصوصا انها ما بتحب تقف عايزة حد يفضل شايلها حتى لو انتى واقفة و تجلس تتشاور كانها تقولى عايزة اروح عند مامتها مثلا او عند زميلى مع ان عندها امكانية تقف و تمشى هههههههههههحصل معايا موقف محرج اليوم مع بنتها ومامتها امام زميلى علشان ماتبغيها تبكى بصراحة وقتها حسيت كان بدى الارض تتشق و تبلعنى xD , بحكيلك ع مسن احسن لان مايصير احكى هونهو فعلا شكله ما عامل حسابه لكده بكره الولد يكبر وراح يستوعب تصرفاته كان غلط مع ابنه =

    Like

    1. هههههههههههههه كسووووله البنت هذي، لازم ينتبهون لها علشان ما يجيها سمنه من قلة الحركه

      تحمست أعرف الموقف O_O

      Like

  4. المشكلة الأطفال اللي كذا لو تكلمينه يطلع عنده منطق أكبر من أمه وممكن تقدرين تفهمينه كيف يتصرف بأدب في هالمكان وبيقتنع، هم شايفين أهلهم فوضويين فأكيد بيصيرون مثلهم، عشان كذا أرحم الأطفال اللي كذا لأنه مو ذنبهم، ذنب أهاليهم اللي خلاهم كائنات منفرة وبغيضة مع أن ربي خلقهم كائنات لطيفة بالأساس BC-

    Like

    1. والله كلامك صح، الأطفال الي كانوا يتبارزون بالملاعق في المقهى كانت ردة فعلهم نوعا ً ما كويسه لما جاء الموظف وشال الملاعق والسكاكين منهم، تفاعلوا معاه وبدأوا يجمعونها له ويرتبون الطاوله معاه
      بعد ما خلصوا قال لهم شكرا ً، ردوا عليه كلهم بأدب يقولون عفوا ً وجلسوا مبسوطيين من أنفسهم أنهم صلحوا شيء مفيد يشكرون عليه

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.