am I a salamander? are you?

 English Version Available down
.
2390b-untitled-2
قصة وحدة السلمندر ..
منذ زمن بعيد حبس نفسه داخل كهف ، ولم يخرج منه حتى بعد مرور الزمن.
يسبح حول نفسه ، في مكان صغير في ذلك الكهف، يدور و يدور ..
بالتأكيد ، فالجميع يعلم أن عزلك لنفسك في غرفة سينتهي غالبا ً بأن تدور في الدائرة نفسها ..
على كل حال فالمكان الذي انعزل فيه السلمندر كان فيه بقعة صغيرة للسباحة..
 كان لا يزال يستطيع السباحة للأمام، الخلف ، اليمين و اليسار..
النتيجة كانت ، أن جدران الكهف تلطخت بالدماء، و جلده أصبح أنعم..
لقد آمن بأن الخدوش على ظهره و ذيله و معدته ستتعافى في النهاية..
ظل يتنهد بعمق و حاول جاهدا ً أن يقرر أمرا ً ما.. غمغم لنفسه :
“يجب أن أغادر الكهف قريبا ً ، لقد حسمت أمري !”
لكن، هل تمكن من تنفيذ ذلك؟ لم يتمكن من إيحاد مبرر قوي لإقناع نفسه ..
.
الكهف كان مليء بطحالب الـ”سوغي” و الـ”جيني”.
طحالب الـ”جيني” كانت تنمو في أماكن خضراء كخضرة حراشف السلمندر..
طحالب الـ”سوغي” مميزة فعلا ً، بل حتى إن على قمتها تنمو زهرة حمراء جميلة..
تفتحت زهرتها أخيرا ً.. تلك الزهرة المسكينة تتفتح لتنتهي نهاية مؤسفة..
إنها الطريقة التي تنشر بها بذورها.. إنه الوقت الذي تبعثر فيه جراثيمها..
السلمندر ، أحب أن ينظر إلى طحالب السوغي و الجيني في الكهف.
لكنه حافظ على مسافة بينه و بينها ..
جراثيم طحالب السوغي تستمر في التناثر فوق المياة التي يسبح فيها ..
لقد أدرك أن المياة قد تلوثت..
و فوق ذلك ، الكهف كان عبارة عن حفرة حيث تنمو طحالب أخرى ..
الطحالب كان لديها عادة غريبة حيث تختفي أحيانا ً و تظهر أحيانا ً أخرى
فلديها عزيمة على الحفاظ على الانتاج
على الرغم من أن السلمندر فخور بالفجوة التي يعيش فيها
إلا أنه أحب المنظر في الخارج والذي لطالما كان يشاهده من مكانه في الكهف
يختلس النظر إلى مكان مشرق … من مكان مظلم
أليس هذا مثير للاهتمام؟
إذا اختلست النظر من نافذة صغيرة ، هناك العديد من الأشياء التي لن تكون قادرا ً على رؤيتها..
..
2390b-untitled-2
.
الفكرة هي أنه على الرغم من أن هناك مستقبل مشرق خارج الكهف، إلا أن السلمندر كان غبيا ً جدا ً
فهو لم يستطع أن يقنع نفسه بالخروج من الكهف.
الوضع لن يتغير داخل الكهف لذا فالسلمندر ليس لديه خيار إلا أن يستمتع بالسعادة الضئيلة في ذلك الكهف.
 في بعض فترات حياتك تكون في حال استقرار و سعادة و وضع مريح لا ترغب بالتفريط فيه .
أنت اخترت هذا الطريق من بين طريقين أحدهما كان مُرهق و مُتعب و يحتاج للعزيمة و قد يكون طريق محفوف بمشاعر
لا ترغب في تجربتها حتى لو كان هناك ميزات عظيمة في هذا الطريق، فهو يحتاج لبعض التغييرات و الجهد ..
و لأنك مرتاح في طريقك الحالي فلن تلقي بالا ً للطريق الآخر حتى ولو استمر ضميرك في تنغيص حياتك بتذكيرك بهذا
الطريق الآخر ..
لكن إذا نظرت للأمر بالطريقة التي نظر بها كاتب قصة السلمندر فأنت حتما ً ستلقي بالا ً للطريق الآخر..
لن تمانع أن تلقي نظرة في سبيل السعادة الكبيرة التي ستحصل عليها إن نجحت..
 
(Quoted From “The Salamander” Published By: Iwanami Books)
 .
● أعتذر على الترجمة لو فيه أخطاء، جالسه للفجر و مسكت معي أكتب التدوينه الحين XD 


2390b-untitled-2

.
The salamander Loneliness.
 .
For a long time, the salamander shut itself in the cave.
and would not come out even after a while.
It swam round and round in the tiny space within the cave.
Everyone thinks that isolating oneself in a room will often result in walking in the same circle.
However the salamander’s place only had a small swimming area.
But it was still able to move its body forward, backward, to the left and right.
The result is the walls of the cave were all smeared with blood and its body felt smoother.
It believed that the scales on its back, tail and stomach will eventually recover.
It had been sighing deeply and tried very hard to decide something.
It murmured “I should leave the cave soon.” “I have seriously thought about that.”
But it has it ever been done once? He cannot think of a good reason to convince itself.
The cave in the well is full of sugi mosses and jeni mosses.
The jeni moss grows at places that is as green as its green scale.
Sugi moss is the finest. 
Moreover, at the tip, there was a red flower.
The pitiful flower has finally bloomed.
The pitiful flower is the ending of a pitiful truth.
That is the way cryptogamic plants scatter their seeds.
This is also the time spores begins to scatter.
The salamander liked to look at both sugi and jeni moss from its place.
But it keeps its distance from them.
Sugi moss’s spores will be constantly spread above the water in the cave.
It believes that the water where it dwells has been polluted.
Moreover, the cave is a rut in the well where a bunch of mosses grow.
The moss does have a stupid habit. It often disappears and then grows again.
It has the absolute determination to reproduce.
Although the salamander is proud of the opening of the rut, it likes the scenery outside that rut that it has always been looking it.
Peeking at the bright place from a dark place…
Is this not that interesting?
And so, whenever you peek from a small window, there are lots of things that you cannot see.
 .
In other words, although there is a bright future outside the cave, the salamander is too stupid, it can’t bring itself to come out from the cave.
Moreover, that situation will not change, within that cave, the salamander has no choice but to enjoy that little happiness.
 .
(Quoted From “The Salamander” Published By: Iwanami Books)

2 thoughts on “am I a salamander? are you?

  1. هذا أنا للأسف :(كنت كذا طوال السنوات اللي راحت لكني الحين بدأت أجرب الخروج من الكهف :>very wise and beautiful story

    Like

    1. @M A.M
      أنا كنت برا الكهف بس دخلته قبل سنه و لسى ما طلعت ههههههههههههه
      هذي القصه هي الي ساعدتني أتخذ قرار بخصوص الخطوة القادمة في حياتي و أفكر بجديه في الانتقال بدون ما ألتفت للإيجابيات الكثيرة الي هنا Thank you ❤

      Like

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.