ابحث عن الصدق في آراء الآخرين

50205-untitled-1

إذا كنت تستمتع بالتعلّم مثلما تستمتع بإسعاد الآخرين ، فستحب هذه الفكرة.
يكاد الجميع يشعرون بأن آراءهم سديدة و إلا لما أدلوا بها.
و من الأشياء المدمرة التي يقوم بها العديد منا مقارنة آرائنا بآراء الآخرين. 
و عندما لا نتفق نرفضها أو نتصيد ما بها من عيوب، فنحن نعتد بأنفسنا 
و يشعر الآخرون باضمحلالهم و لا نتعلم نحن شيئا ً.
و يكاد كل رأي أن يحمل بعض المصداقية
خاصة إذا كنا نبحث عنها بدلا ً من البحث عن الأخطاء.
و المرة القادمة عندما يُعرض عليك رأي ، فبدلا ً من إصدار حكم عليه أو نقده

حاول أن تجد شيئا ً من الصدق فيما يقوله الشخص الآخر.

و إذا فكرت في ذلك ، فستجد أنك عندما تحكم على شخص أو على رأيه بالخطأ
فذلك لا يدل على شيء في شخصية الآخر 
و لكنه يقول الكثير عن حاجتك الملحة إلى الاستبداد برأيك.
مازلت أضبط نفسي و أنا أنتقد وجهات نظر مختلفة و لكن بصورة أقل عما اعتدت.
إن كل ما تغير هو رغبتي في أن أجد الصدق في المواضع المختلفة.
إذا مارست تلك النصيحة البسيطة، فستبدأ أشياء رائعة في الحدوث.
ستبدأ في فهم الذين تتعامل معهم و سينجذب آخرون إلى نفسك الرحبة وطاقتك المحبة
وسيرتفع قدر تعلمك، و من أهم ما سيحدث أنك ستشعر بالرضا عن نفسك.

 

د . ريتشارد كارلسون

 

نعمة عظيمة أن نتمكن من التكيّف مع الظروف

 نعمةٌ هي المرونة ، فأصحابها لا يفقدون شكلهم مع الانثناء



لقد كنت أتمنى لو علمونا الأساسيات التي كنا نحتاج حقا ً أن نتعلمها وهي أن نتقبل أن التغيير أمر حتمي ، و أن نؤمن أنه يمكنك أن تقوم بإحداث تغيير هائل في حياتك ، و أن تلزم نفسك بأن تتحلى بالمرونة.
و بمجرد أن تبدأ تتعلم كيف تتغلب على التحديات يمكنك أن تبدأ في الترحيب بها في حياتك ، و تسعى وراء المجهول ، و تجري تجارب على الحياة .

أوقات المحن مثل المطبات الصناعية ، فقد تهدئ من سرعتك لكنها لا ترمي بك خارج الطريق

winter’s back again

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نزل مطر اليوم ,, كنت أتوقع الشتاء انتهى لكن تذكرت كلام صديقتي لما قالت لي عن ( برد العجوز ) ..
برد العجوز هو فترة برد ترجع فجأة بعد ما يتطمنون الناس أن الشتاء انتهى و الجو اعتدل .. 
و أحيانا ً يكون الجو صار حار خلاص!! لكن يرجع برد قوي و غريب و مفاجئ بدون تدريج ..

برد العجوز له أسماء مختلفة حسب المناطق لكن حسب قول صديقتي 
برد العجوز في منطقتهم اسمه كذا حسب قصة تروى من جيل لآخر عن حرمة عجوز كانت تتدفأ طوال الشتاء 
و بعد ما اعتدل الجو انخدعت فيه و قررت تتخلى عن الفرو و الملابس الي كانت تغطيها طول الشتاء
لكن للأسف رجع الشتاء و ماتت العجوز من البرد و سموا الفترة هذي بإسمها

مو بالضروره تكون قصة حقيقية .. !